ano0o1011 ..×_×

منتدا متميز بما فيه


    أم المؤمنين عائشه رضى الله عنها 1

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    المساهمات : 70
    تاريخ التسجيل : 22/12/2010

    أم المؤمنين عائشه رضى الله عنها 1

    مُساهمة  Admin في الخميس ديسمبر 23, 2010 12:52 pm

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اخوانى واخواتى فى الله الاعزاء الكرام

    موضع اليوم طويل جداً ولا يحتاج الى مقدمات لانه هام وغنى

    وهو احدى الخطوات الهامه فى طريق ترسيخ المبادىء الاسلاميه فعلاً

    وهو باختصار موضوع عن بعض سيرة عائشه ام المؤمنين رضى الله عنها وعن ابيها وعن سائر زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم وعن اصحابه الاطهار

    وهيا بنا نخطو باقدامنا خطوه مباركه لندخل هذا البستان الذى غُرست فيه ابهى واجمل واعظم زهره فى الكون كله

    فلقد غرست فى بستان الايمان وشربت من ماء الوحى ففاح عبيرها وعطرها ما بين المشرق والمغرب ..

    انها زهره نبتت فى شجره مباركه رسخت جذورها فى الارض وارتفع غصنها فى السماء حتى كاد ان يعانق كوكب الجوزاء
    انها احب الناس الى قلب النبى صلى الله عليه وسلم بعد ابيها ..

    وقبل ان نتعايش مع بعض قصتها المباركه تعالوا نقف لحظات مع المكارم التى احاطت بها من كل جانب

    •فزوجها هوسيد الاولين والاخرين محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم
    •وابوها هو ابو بكر الصديق رضى الله عنه الذى لن تطلع الشمس على بشر بعد الانبياء والرسل افضل منه .. انه ثانى اثنين .. انه احب الناس الى قلب رسول الله صلى الله عليه وسلم
    ومن افضال ابيها الصديق رضى الله عنهما ما قاله رسول الله صلى الله عليه وسلم فى الحديث الشريف " ما لاحد عندنا يد الا وقد كفانأه بها الا الصديق فان له عندنا يداً يكافئه الله بها يوم القيامه ما نفعنى مال احد قط ما نفعنى مال ابى بكر ولو كنت متخذً من الناس خليلاًًًًًًًًًًًًً لاتخذت ابا بكر خليلاً الا ان صاحبكم خليل الله " راوه الترمذى (3661) وصححه الالبانى فى سنه الترمذى(2894)
    •وامها هى الصحابيه الجليله ام رومان بنت عامر الصحابيه الجليله التى قدمت الكثير والكثير لخدمة هذا الدين العظيم
    •واختها لابيها اسماء بنت ابى بكر ذات النطاقين رضى الله عنها زوجة حوارى رسول الله صلى الله عليه وسلم وابن عمته واحد المبشرين بالجنه واول من سل سيفاً فى سبيل الله انه الزبير بن العوام رضى الله عنه وارضاه
    •وجدها لابيها - ابو قحافه الذى اسلم ونال شرف الصحبه
    •وجدتها لابيها - ام الخير سلمى بنت صخر التى اسلمت ونالت شرف الصحبه
    •وعماتها الثلاث من الصحابيات وهن : ام عامر وقريبه وام فروه - بنات قحافه
    •وشقيقها - عبد الرحمن و هو من الرماه المعدودين

    هذه هى الشجره المباركه التى خرجت عائشه من جذورها وعاشت بين اغصانها
    فكانت زهره نادره فى دنيا الناس

    وعنهما رضى الله عنهما كتب الامام الذهبى الاتى : عائشه بنت الامام الصديق خليفه رسول الله القرشيه التميميه المكيه ام المؤمنين زوجة النبى صلى الله عليه وسلم افقه نساء الامه على الاطلاق كانت رضى الله عنها امراءه بيضاء جميله ومن ثم يقال لها : الحميراء . لم يتزوج النبى صلى الله عليه وسلم بكراً غيرها ولا احب امراءه حبها ونشهد انها زوجة نبينا صلى الله عليه وسلم فى الدنيا والاخره

    وهيا بنا نغوص فى بحار الانوار نبحث على لالىء السيره العطره الفواحه براوئح الايمان

    كان ابو بكر رضى الله عنه صديقاً للحبيب صلى الله عليه وسلم قبل البعثه وكان يعرف امانته وصدقه واخلاقه العذبه المباركه ...
    وما هى الا سنوات حتى اشرقت شمس الاسلام على ارض الجزيره ونزل الوحى على الحبيب صلى الله عليه وسلم
    فكانت خديجه رضى الله عنها اول من اسلمت من النساء وكان ابو بكر اول من اسلم من الرجال
    وما هى الا لحظات حتى خرج ابو بكر يدعو الكون كله ليذوق طعم الايمان الذى ذاقه فاستجاب لدعوته سته من العشره المبشرين بالجنه فيما بعد واسلم اهل بيته و أولاده كلهم
    و رُزِق ابو بكر الصديق بعائشه رضى الله عنها فخرجت الى الدنيا فوجدت نفسها بين ابوين كريمين مؤمنين
    بل وجدت نفسها ابنه خير الناس بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم
    فنشأت فى احضان هذين الابوين الكريمين وترعرعت فى ظل هذا البستان الذى تنمو اشجاره فى تربة الايمان وتشرب من ماء الوحى
    فكان ابوها كالدوحه الباسقه التى يستظل بظلها كالشجره المباركه ذات القطوف الدانيه التى تؤتى اكلها كل حين باذن ربها

    وكان ابواها يلاحظان بركتها التى فاح عبيرها ولكن لم يخطر ببالهما ابداً انها ستصبح فى يوم من الايام زوجة سيد الانام صلى الله عليه وسلم واماً للمؤمنين فى كل زمان ومنارة للعلم

    ولقد اراد الله ان يصنعها على عينه وان يختارها زوجة لحبيبه صلى الله عليه وسلم

    وتعالوا اخوانى واخواتى فى الله نتعرف على قصة الزواج المبارك

    عن عائشه رضى الله عنها قالت : لما توفيت خديجه قالت خوله بنت حكيم بن ألأوقص زوجة عثمان بن مظعون قالت :يا رسول الله الا تتزوج ؟؟ فقال صلى الله عليه وسلم : من ؟؟؟
    قالت خوله : ان شئت بكراً وان شئت ثيباً
    قال صلى الله عليه وسلم : فمن البكر ؟؟
    قالت : ابنة احب خلق الله اليك عائشه بنت ابى بكر
    قال صلى الله عليه وسلم : فمن الثيب؟؟
    قالت : سوده بنت زمعه ، امنت بك واتبعتك على ما انت عليه
    قال صلى الله عليه وسلم : فاذهبى فاذكريهما على
    فجاءت فدخلت بيت ابى بكر فوجدت ام رومان ( ام عائشه ) فقالت خوله لها : يا ام رومان ماذا ادخل الله عليكم من الخير والبركه ,ارسلنى رسول الله صلى الله عليه وسلم اخطب عليه عائشه فقالت ام رومان زوجة ابى بكر وام عائشه : وددت ,انتظرى ابا بكر فانه آت .
    فجاء ابو بكر فقالت له خوله : يا ابا بكر ماذا أدخل الله عليكم من الخير والبركه ارسلنى رسول الله صلى الله عليه وسلم اخطب عليه عائشه .
    فقال ابو بكر رضى الله عنه : هل تصلح له ؟؟ انها هى بنت اخيه ؟؟
    فرجعت خوله الى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال لها : قولى له , انت اخى فى الاسلام وانا اخوك وابنتك تصلح لى
    فاتت ابا بكر فقال : ادعى لى رسول الله صلى الله عليه وسلم فجاءه فانكحه ( رواه الطبرانى )
    وكان عمر السيده عائشه يومها ست سنوات


    ولقد ادركت خوله - السيده الانثى صاحبة التجربه حاجة البيت النبوى الى من يملاء الفراغ ويسد الثغره حناناً وحباً واشفاقاً وكانت خوله بحكم نضوجها وبعد نظرها وعمق ايمانها تحيط بالظروف النفسيه والاجتماعيه والزمنيه التى تستقطب صاحب الرساله صلى الله عليه وسلم فقالت بعد دراسه للموقف وتفكير فى الاحوال لتعرض على رسول الله صلى الله عليه وسلم الزواج
    ولعل خوله فى عرضها هذا كانت تهدف الى من يقوم على رعاية الاسره وتدبير شئون البيت من خلال سوده وعلى رأب الصدع فى القلب الشريف من خلال عائشه وتوثيق العروه بالمصاهره بين النبى صلى الله عليه والصديق

    قال الامام الذهبى فى سير اعلام النبلاء

    وكان تزويجه بها اثر وفاة خديجه فتزوج بها وبسوده فى وقت واحد ثم دخل بسوده فتفرد بها ثلاثه اعوام حتى بنى بعائشه فى شوال بعد وقعة بدر فما تزوج بكراً سواها ظلت عائشه رضى الله عنها على الرغم من صغر سنها تحلم باللحظه الخالده التى تدخل فيها بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم لتكون زوجة سيد الاولين والاخرين واماً للمؤمنين فى كل وقت وحين
    وفى تلك المرحله الصعبه اشتد ايذاء المشركين بأصحاب الحبيب صلى الله عليه وسلم حتى اشار عليهم بالهجره الى المدينه المنوره فنزلوا فى رحاب الانصار الذين تبوءوا الدار والايمان ..
    وبعد فتره يسيره أذن الله عز وجل لرسوله صلى الله عليه وسلم بالهجره الى المدينه ليقيم للاسلام دوله فى تلك البقعه المباركه .

    فكانت الهجره التى كانت بدايه انطلاق الدوله الاسلاميه وإنشاء أركانها الطيبه المباركه وبعدها بقليل تأتى غزوة بدر التى كتب الله عز وجل فيها النصر للموحدين فكانت الفرحه تغمر قلب النبى صلى الله عليه وسلم واصحابه رضوان الله عليهم ..
    وما ان مضى شهر رمضان وجاء شهر شوال حتى تجددت الفرحه فى قلوب المسلمين فلقد بنى النبى صلى الله عليه وسلم بعائشه لتكتمل السعاده فى قلوب الموحدين ولتصبح عائشه رضى الله عنها زوجة لسيد المرسلين صلى الله عليه وسلم وأماً للمؤمنين ..

    ويالها من منقبه لا توازيها الدنيا بكل فيها من متاع زائل
    وفى اليوم السعيد اجتمع الناس فى بيت ابى بكر رضى الله عنه وكانت الفرحه تملأ القلوب وتعلوا الوجوه

    وهكذا دخلت عائشه رضى الله عنها بيت النبوه وهو خير بيت على الرغم من تواضعه
    إنها حجره صغيره الا ان صاحبها صلى الله عليه وسلم مؤيد بالوحى من السماء ...
    انها ليست مجهزه بمتاع الدنيا زائل الا ان صاحبها صلى الله عليه وسلم نشر عبير القرأن على الارض كلها فكانت الهدايه التى منحها الله لمن شاء من عباده تخرج من هذه الحجره المباركه

    وعاشت امنا عائشه رضى الله عنها فى رحاب الحبيب صلى الله عليه وسلم تنهل من اخلاقه وعلمه وورعه وحلمه وهديه فكانت شمساً فى دنيا الناس لا يستغنى عنها القريب ولا البعيد

    انتهى الى هذا الحد النص المنقول بتصرف من كتاب صحابيات حول الرسول صلى الله عليه وسلم للشيخ محمود المصرى حفظه الله

    ولكن النظر فى التاريخ والسيره لا يكون من قبيل المتعه والاستماع للقصص فقط

    بل لابد وان يكون تصفح التاريخ للعبره والموعظه واتخاذ الدروس التى تفيدنا واتخاذ القدوه من اصحاب السيره

    فها هى امنا عائشه الطيبه الطاهره المباركه رضى الله عنها يتزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم فى حجره بأثاث متواضع بل تكاد تكون بلا اثاث اصلاً

    لم تهتم عائشه الطاهره بمظاهر حفل الزواج ولا بامكانيات منزل الزوجيه ولا بالقدره الماليه للزوج

    بل هى النقيه العابده الزكيه تكاد تطير فرحاً لانها ستكون زوجة خير البريه الذى وصفه ربه جل وعلا بأنه على خلق عظيم

    ان العبره فى الزواج لا تكون بشيىء الا دين الزوج وخلقه اما عن الارزاق فقد تكفل الله عز وجل بها ..

    وكما سبق وقلت ان السيره هى للعبره والموعظه والتفكير فى احوال اصحاب السير فهيا اختاه اختارى لنفسك قدوه

    وتعلمى كيف كان تصرف قدوتك فى المواقف المختلفه

    لنتعلم كيف نعيش فى رحاب الله عز وجل و لنحيا حياه طيبه راضيه مطمئنه

    وانا واثق انكم ستكتبون من العبر والدروس افضل واروع مما استطيع انا ان اكتبه لهذا سأكون فى انتظار ردودكم وتفاعلاتكم على الرابط التالى

    http://www.bramjnet.com/vb3/showthread.php?t=89571
    احبكم فى الله كثيراً واتمنى لكم الجنه وكل خير ان شاء الله
    والى الملتقى
    avatar
    شوري

    المساهمات : 70
    تاريخ التسجيل : 23/12/2010
    الموقع : مكة المكرمة

    رد: أم المؤمنين عائشه رضى الله عنها 1

    مُساهمة  شوري في الخميس ديسمبر 23, 2010 8:35 pm

    يسلمو
    طرح ولا اروعة
    يعطيكي العافية

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء نوفمبر 21, 2017 8:55 am